أجمل ما قيل من عبارات عن الشكوى لله

أجمل ما قيل من عبارات عن الشكوى لله

الإنسان ولد في كبدّ، فالحياة ليست عادلة بما يكفي، ولكن عندما يشعر وكأن كُل شيء قدّ أسود في عيناه يجب أن يتوجه لله، فكما يُقال الشكوى لغير الله مذلة، قدّ يسمع لك البشر ولكنهم بالنهاية لا يقدرون على مساعدتك ولكن الله وحده قادر على أن يُغير أحوالك إلى الأفضل وأن يُهيء كل شيء حولك من أجلك، وهذا ما جعل الكثير من الكتاب يتحدثون عن عظمة الشكوى لله.

عبارات عن الشكوى لله بالعربي والانجليزي

لا بُد أن تكون الشكوى لله سبحانه وتعالى وحده، فلا يجب على المرء أن يشكوا لغير الله، لأن نفوس البشر ليست جميعها صافية، لذلك فإن شكوتك لله تبثُ بداخلك الطمأنينة والرضا.

  • كانت دائمًا شكوتي لله حتى أصبحت أبدو لجميع من حولي أنني لا أواجه أي مشاكل بحياتي، ولكن الله وحده يعلم ما تخفي الصدور، ولكن يكفيني الله فهو مُعيني بالدنيا والآخرة.

I have always been complaining to God until I seem to everyone around me that I am not facing any problems in my life, but only God knows what the breasts hide, but God is sufficient for me as He is my helper in this world and the Hereafter.

  • كم شكوت للبشر ولكني لم أشعر أنني بخير إلا عندما شكوت لربي، فأدعوه أن يُعنني على متاعب تلك الحياة فلا غيره قادر على أن يُعينني.

How many times have I complained to people, but I did not feel well except when I complained to my Lord, so I prayed to Him to help me with the troubles of this life, for no one else is able to help me.

  • قدّ تكون الشكوى لله أمر مطلوب ولكن لا يجب أن توقف حياتك على مُجرد الشكوى دون السعي بأن تجد الحلول لما تواجه بحياتك، فما عليك سوى السعي والله عليه التوفيق.

Complaining to God may be required, but you should not stop your life on merely complaining without seeking to find solutions to what you are facing in your life.

  • إن الشكوى لله نعمة، فتوجهك إليك بكامل ضعفك يعيدك إلى حياتك وأنت بكامل قواك وطاقتك.

Complaining to God is a blessing, so your approach to you with all your weakness brings you back to your life while you are in full force and energy.

  • شكوت ما بي إلى الله ولم يكسرني، فلم أجد منه سوى مداواة لجروحي، وحل لمشاكلي فهكذا هو الله.

I complained about what was wrong with me to God and it did not break me, so I found nothing but a cure for my wounds, and a solution to my problems, so this is God.

  • حينما سألوني حيث تتخلص من مشاكلك، أخبرتهم أطيل في السجود لأشكو إلى الله متاعبي فلا أجد منه سوى الجبر الإلهي.

When they asked me where you get rid of your problems, I told them I prolong my prostration to complain to God about my troubles, and I only find divine reparation from Him.

لا يفوتك أيضًا:  اجمل بوستات إسلاميه مصورة ومكتوبة

عبارات عن الشكوى لله

أجمل ما قيل في الشكوى لله واقوال عن الشكوى

كثيرًا من الأشخاص يمتلكون الكبرياء بألا يشكون لأحد، ولكن أمام الله يزول هذا الكبرياء ليكشف عنهم غطاء القوة، فترى كم ضعف هؤلاء الأشخاص أمام الله وهم يشكون له.

قدّ ولدت وأنا في عروقي كبرياء لا يُكسر إلا أمام الله. I was born with pride in my veins that can only be broken before God.
إنني لا أنحني إلا لله واشكو له ما بداخلي أما لغيره فأنا لم أحزن بحياتي قط. I only bow to God and complain to Him about what is inside me. As for others, I have never been sad in my life.
إن الله يحب ذاك العبد الذي يترك الدنيا وما بها ويتوجه له وهو في أشد الحاجة له فيجبر الله ضعفه. God loves that servant who leaves the world and what is in it and turns to him when he is in dire need of him, so God will compensate for his weakness.
كثيرًا ما تخذلنا الحياة لنذهب إلى الله لنعلم كم أن الحياة لا تستحق هذا الحزن. Life often fails us, so we go to God to know how much life does not deserve this sadness.
شكوت ما بي إلى الله، وإذ يفاجئني هو بقوة الجبر الإلهي. I complained about what was wrong with me to God, and when He surprised me with the power of divine reparation.
عندما ترغب في أن ترى حياتك كيف تتحول لتلائمك توجه إلا الله لتنبهر بعظمته ورحمته على عباده. When you want to see how your life transforms to suit you, turn to God to be impressed by His greatness and mercy on His servants.

لا يفوتك أيضًا:  عبارات بوستات انستقرام دينية إسلامية

أقوال عن الشكوى لله

أجمل ما قيل في الشكوى لله واقوال عن الشكوى

إن أردت يومًا معرفة كيف تتجلى رحمة وعظمة الله في صالح الإنسان فما عليك سوى الشكوى له ليس اعتراضًا ولكن من ضعف نفسك، وسترى بنفسك كيف تتغير الأحوال لصالحك.

نحنُ البشر عندما نواجه مشكلة أو نحزن نشعر وكأن لا أحد لديه تلك المصيبة وأن هذه الأحزان فوق ما تتحمله طاقة الإنسان، ولكنه عندما يعلم نتائج تلك المشاكل يتعجب من عظمة الله سبحانه كيف يسخر الأمور من أجل عبادة.

كثيرًا ما نشكو للمقربين منا أحوالنا، ولكننا لا نُدرك نتيجة تلك الشكوى إلا عندما نتوجه إلى الله، لنعلم أن الشكوى لغير لا ليست منفعة وأن الله وحده قادر على كل شيء.

نحن كثيرًا ما نخلط بين الشكوى لله والاعتراض، فالفرق بينهما جوهري، فإن الله لا يقبل العبد الذي يعترض على أقداره، ولكنه يحب هذا العبد الذي يترك كل شيء ويتوجه له، لأنه يعلم أنه ليس له من الأمر شيء.

ستجد أن الشكوى لله فيها جبر للقلوب المنكسرة، ولين للقاسي، وحرية لمن فقد حريته، لتعلم أن حديثك إلا الله لا يوجد به قيود، لا تخشى أن تقول شيئًا فيفهمه الله بشكل خاطيء، لأنه هو الله يعلم ما في صدورنا وإن خانتنا المعاني والألفاظ.

هكذا هو الله سبحانه وتعالى، يمنحك الأمتحان، فمتى صبرت ولم تشكو سوى له يفاجئك بالجبر الذي يجعلك تنسى كل حزن وألم قدّ رأيته بحياتك قط.

هكذا يبتليك الله بالبلاء حتى يشتد عليك الأمر فلا تجد سواه ينتظر قدومك فتشكو له أسباب ضيق نفسك فيعوضك فتقرب منه فتعلم أن لا حياة لك وأنت بعيد عنه.

 حاول أن تفرق بين الشكوى الاعتراض على أقدار الله فهناك فرق لا يعلمه الجميع، إن الشكوى لله هو أمر مستحب، فهو دلالة على إيمانك وثقتك بأن الله قادر على تغيير أحوالك ولكن الاعتراض هو عدّم تقبلك لما تتعرض له.

إغلاق