قصص أطفال جديدة ومفيدة مسلية مكتوبة 2024

قصص أطفال جديدة ومفيدة مسلية مكتوبة 2024

القصص من الأشياء المحببة للكبير والصغير. يمكنك أن توصل العديد من الدروس والقيم من خلالها للأطفال بمختلف أعمارهم ولأنه ليس سهلاً ان تجد قصص مسلية وفي نفس الوقت هادفة، فلقد قررنا من خلال موقعكم المفضل ان نساعدكم في اختيار بعض قصص أطفال 2024 التي يمكنكم ان تقصوها بشكل يومي على اطفالكم.

قصص أطفال مكتوبة قصة الذئب

قصة الذئب

في أحد أيام الربيع، وبينما الشمس ساطعة في السماء وسط السحاب القطني الجميل. كان الذئب المسكين يتجول بين شجيرات الغابة بجسده الهزيل النحيل، بخطوات ثقيلة بعد أن أنهكه التعب بحثاً عن الطعام. كانت حيوانات الغابة تستمع بنسمات الهواء بجانب البحيرة، فلم يستطع الذئب رؤيتها.

فجأة رأى الذئب شيء يتحرك وراء الشجيرات امامه، في اثناء ذهاب الذئب نحو الحركة، إذ بأرنب صغير يظهر امامه. سعد الذئب كثيراً لأنه واخيراً وجد الطعام الذي يسد به جوعه.

نظر الأرنب بخوف شديد إلى الذئب وقال له:هل ستأكلين؟ أنا أرنب ضعيف مسكين.

فرد الذئب بسرعة: وأنا ذئب جائع، ماذا افعل يا صديقي؟ علي ان اسد جوعي.

بكى الارنب كثيراً، الا انه لاحظ ان خطوات الذئب بطيئة وضعيفة، فقرر ان يهرب وهو يقول للذئب: لن تستطيع أن تأكلني، سأهرب منك.

عندما لاحظ الذئب أنه لن يستطيع ان يلحق بالأرنب الشجاع توقف في مكانه وبدء يفكر في طريقة أخرى تستطيع بها الحصول على الطعام دون أن يبذل الكثير من المجهود.

بينما الذئب يتجول وهو يفكر في ماذا يفعل، لمح قرية قريبة من الغابة. قرر الذئب ان يذهب الى تلك القرية بحثاً عن الطعام

وهو يقول: بالتأكيد سأجد الكثير من اللحم، أو أي شيء أسد به جوعي.

ولشدة ضعف الذئب كان يسير خطوات ويستريح لفترة حتى يستطيع أن يواصل رحلته في بحثه عن الطعام. استطاع الذئب في النهاية ان يصل الى منزل صغير في أطراف تلك القرية.

كان المنزل محاط بسور وعلى أحد أطرافه يوجد منزل اخر يسكنه كلب حراسه سمين ويظهر عليه علامات الراحة والترف. اقترب الذئب بهدوء من الكلب وهو يحلم بالوجبة الدسمة التي يلتهمها عندما ينقض على الكلب.

شعر الكلب بخطوات الذئب تقترب، فقام من جلسته ونظر الى الذئب بعينيه الحادتين. خاف الذئب كثيراً لأنه اكتشف ان الكلب لم يكن سعيد وسمين فقط وانما قوي ايضاً. قرر الذئب ان يقوم بتغير خطته ويتعرف على كيف أصبح الكلب بهذا الحال.

تقدم الذئب من الكلب في خطوات ثابتة وهو يقول: ماذا بك يا صديقي؟ لما الخوف؟ أنا مجرد ذئب ضعيف وهزيل لن يسبب أي ضرر.

استراح الكلب قليلاً في وقفته ثم قال: أجل أستطيع أن أرى، لكن كيف وصلت إلى تلك الحالة؟

أجاب الذئب في حزن شديد: لم أتناول اللحم لعدة أيام، أرجوك يا صديقي ساعدني، يبدو أن صاحبك يعطيك الكثير من الطعام.

رد الكلب: اجل ان صاحبي كريم جداً يقدم لي الطعام يومياً، وفي كثير من الأحيان يعطيني طعام إضافي كمكافأة على ما افعل.

سأله الذئب بسرعة ودون تردد: هل بإمكاني أن أعمل معك؟ ما هو هذا العمل؟ هل سيقبلني صاحب المنزل؟

تعالت ضحكات الكلب وهو يشعر بالفخر وانه اقوى من الذئب الضعيف وقال: على رسلك يا صديقي. أجل سيقبلك صاحب المزرعة إذا قمت بواجبك على أكمل وجه. كل ما عليك فعله هو أن تبقى متيقظاً للقبض على اللصوص والأشخاص غير المرغوب فيهم.

كان الذئب سعيد جداً بانه واخيراً وجد الراحة التي يبحث عنها، وفجأة لمح الذئب آثار جروح على رقبة الكلب،

فاقترب منه وسأله: ما هذا الذي في رقبتك؟ هل يؤذيك صاحبك؟

ضحك الكلب وقال: لا انه شخص طيب جداً. هذا الطوق الذي جلبه صاحب المنزل مخصص لي كي يضعه على رقبتي.

استغرب الذئب وهو يستمع الى كلام الكلب وقال له: ما هذا؟ هل يظل هذا الطوق دائماً على رقبتك؟

أجاب الكلب: لا بالتأكيد، فصاحب المنزل ينزعه عني عندما نخرج في مهمة للقبض على اللصوص.

رد الذئب سريعاً وهو يبتعد عن المنزل: إذا أنت لا تتمتع بالحرية! لا تستطيع أن تجري وسط الأشجار والغابات! لا تستطيع ان تستمتع بأشعة الشمس في الصباح ولا بنجوم الليل في المساء! لا أريد أن أكون مثلك، الحرية أغلى شيء.

لا تنسوا أن تناقشوا اطفالكم فيما تعلموه من قصة الذئب الجائع وكلب القرية، والحرية أغلى من أي شيء قبل ان يذهبوا الى النوم.

قصة مشوقة للأطفال قبل النوم

تابع قصص أطفال جديدة وجميلة في يوم من الأيام، وفي أحد الغابات البعيدة حيث تعيش الحيوانات سعيدة بعيدة عن الإنسان. عاشت القرود بسعادة في مملكتها تأكل وتشرب وتستمتع بوقتها تحت رعاية ملكها القرد العجوز.

لأن دوام الحال من المحال، فما هي إلا أيام قليلة وقرر أحد القردة الشباب أن يعزل القرد العجوز من حكمه ليتولى مكانه.

لم يكتفي القرد الشاب بعزل القرد العجوز، وانما قام بطرده من المملة حتى يضمن عدم عودته للحكم مرة أخرى. ذهب القرد العجوز وحيداً وسط الغابة حتى وصل الى شجرة عالية بجانب النهر. فقرر ان يصعد ليستريح فوقها.

قصة القرد العجوز والسلحفاة الكبيرة

ظل القرد العجوز فوق الشجرة حزين حتى غط في نوم عميق. استيقظ القرد على اشعة الشمس التي تخللت الشجرة في اليوم التالي. أحس القرد بالجوع الشديد. بدأ يأكل ثمار الشجرة التي كان يجلس عليها، وكانت شجرة موز، وهي الاكلة المفضلة للقرود.

القرد

ظل القرد يأكل كثيراً حتى يشبع معدته الخاوية، و ينسى المه الذي سببه له القرد الشاب. في هذه الأثناء سقطت قطعة من الموز في النهر. فرح القرد العجوز كثيراً بصوت ارتطام الموزة بماء النهر، فقرر ان يسلي نفسه برمي الكثير والكثير من الموز في النهر.

فجأة ظهرت سلحفاة من النهر كبيرة، وبدأت تأكل في الموز وهي تعتقد أن القرد يفعل ذلك من أجلها، حتى تأكل مما يأكل. قررت السلحفاة أن تتعرف على القرد ليصبحوا أصدقاء.

فاقترب من الشجرة وهي تصيح: أيها القرد العجوز، كيف حالك؟ ان الموز لذيذ جداً.

رد القرد العجوز: انا لست بخير، وحكى لها ما جرى، وكيف انه أصبح وحيد بلا عائلة.

حزنت السلحفاة وأخبرته: ما رأيك أن نصبح أصدقاء؟

ابتسم القرد العجوز وحرك راسه بالموافقة، ومنذ ذلك اليوم صبح السلحفاة والقرد أصدقاء. وتعاهدها أن يظلا أوفياء لبعضهم البعض الى الابد.

مرت الأيام والصداقة ما بين القرد العجوز والسلحفاة تقوى. الا ان السلحفاة نسيت تماماً ان هناك عائلة تنتظرها. وفي أحد الأيام وهي تحكي مع القرد،

سألها القرد: هل تسألين عن عائلتك؟ لقد ذكرتي ان والدتك مريضة!

ردت السلحفاة: لقد نسيت تماماً!! ستقلق على عائلتي الآن. سأذهب لأراهم وأعود إليكم مرة أخرى.

ذهبت السلحفاة لترى عائلتها، ووجدت أن والدتها اشتد عليها المرض. قام والد السلحفاة باستدعاء الطبيب وبينما الطبيب يفحص السلحفاة الأم. أخبره السلحفاة الاب انه يريد ان يقوم بخطة يجعل السلحفاة تبتعد عن القرد.

اجابه الطبيب بأنه سيقوم بما يلزم وان عليه ان لا يقلق. خرج الطبيب.

سألته السلحفاة بسرعة: ما بها والدتي؟

أجاب الطبيب: ان قلب والدتك أصبح ضعيف، ونحتاج الى قلب قرد قوي حتى تعود الصحة مرة أخرى إليها.

فكرت السلحفاة طويلاً في ماذا تفعل، ثم تذكرت صديقها القرد العجوز. حاولت السلحفاة ان تطرد تلك الفكرة من عقلها وأن تحاول الوصول الى حل اخر. ذهبت السلحفاة الى القرد العجوز تستشيره في ماذا تفعل.

وصلت السلحفاة الى الشجرة ونادت على القرد العجوز: يا صديقي، اين انت؟ أيها القرد العجوز، أين أنت؟

جاء القرد مسرعاً وهو يقول: مرحباً، كيف حالك وكيف حال عائلتك؟

نظرت اليه السلحفاة وهي تقول لنفسها هذا القرد حقاً عجوز وسيموت قريباً على أي حال، اما امي فهي صغيرة ونحن أطفال ونحتاج إليها، أنفذ خطتي.

ثم قالت للعجوز: انهم بخير وفي انتظارك، لقد حكيت لهم الكثير عنك.

شعر القرد العجوز بالسعادة بانه ستصبح له عائلة بديلة عن عائلته التي قامت بطرده. ذهب على ظهر السلحفاة المكاره ليقابل عائلتها. في أثناء ذلك لاحظ القرد العجوز الذكي علامات الحزن على وجه السلحفاة،.

سألها بخبث: ما بكي يا صديقتي؟ الم تقولي ان عائلتك بخير!

من شدة تفكير السلحفاة في حال والدتها لم تفكر كثيراً واجابت مسرعة: قلب امي ضعيف، ونحن بحاجة الى قلب قرد ليقوى قلبها.

فهم القرد العجوز الذكي خطة السلحفاة المكارة.

قال لها: أتعلمين يا صديقتي، نحن القردة نختلف عن باقي الحيوانات. فنحن لا نحمل قلوبنا معنا اذا ما خرجنا في رحلة طويلة، وانما نتركها في منازلنا.

فردت السلحفاة مسرعة: إذا أين قلبك؟ اهو عند الشجرة؟

أجاب القرد العجوز بالموافقة. واقترح على السلحفاة أن يذهب ليحضره حتى يكون مستعد اذا ما احتاجت إليه والدتها. عادت السلحفاة الى الشجرة وصعد اليها القرد العجوز.

مر الوقت ولم يعد العجوز، فصاحت السلحفاة: اين انت يا صديقي؟

لم يرد القرد العجوز في البداية، ثم ظهر وهو يقول: الآن أصبحت صديقك! لقد خنتي العهد الذي قطعناه سوياً على أن نظل أوفياء، لا نكون أصدقاء بعد اليوم تابع معنا قصص أطفال جديدة للأطفال في السطور القادمة.

السلحفاة الحزينة ووالدتها الحكيمة

السلحفاة

عادت السلحفاة الى منزلها وهي حزينة. تفكر في كيف خانت صديقها القرد العجوز، وكيف ستساعد أمها على العلاج. ذهبت السلحفاة مسرعة الى سرير أمها فلم تجدها، خافت كثيراً، وظلت تبكي حتى ظهرت أمها.

وهي تقول: ماذا بكي يا حبيبتي انا بخير.

قصت عليها السلحفاة المكاره ما حدث. فأخبرتها والدتها إن أخطأت مرتين، مرة عندما غابت عن المنزل دون إعلام عائلتها ومرة عندما خانت القرد العجوز.

بعد ان تعرفنا على قصة أطفال قبل النوم، وعلى قصص هادفة ومفيدة، سنحكي اليوم لأطفالنا قصص مسلية وجميلة، وبالطبع لا تخلو من الفائدة.

قصة أرنوب و أرنوبة ذو الأذن الطويلة

أرنوب

كان يا مكان في أحد الأماكن والأزمان عائلة سعيدة تعيش في الحديقة الخضراء الكبيرة. كانت تلك العائلة مكونة من الأم ارنوبة، والطفل الصغير ارنوب، واخته الكبيرة ارنوبة. كانت الأم دائماً ما تحذر صغارها من فتح الباب للغريب، أو الخروج من الجحر بغير علمها.

في يوم من الأيام اضطرت الأم الارنوبة الى الذهاب الى الحقول الكبيرة لإحضار الجزر بعد أن كان انتهى من الحديقة الكبيرة. حذرت الام ارنب وارنوبة كثيراً واخبرتهم انه ممنوع فتح الباب والخروج حتى لا يحدث لهما مكروه. غادرت الأم ارنوبة بعد ان ودعت أطفالها.

لعب الأطفال قليلاً، ثم فجأة قالت ارنوبة لأخيها:

ما رأيك يا اخي؟ تعالى لنرى العالم الكبير، لنرى الحديقة ونمرح قليلاً حتى تعود امنا بدل ذلك الجحر الصغير.

أجاب ارنوب: لا أنا أخاف، وامي قالت ممنوع الخروج.

ألحت ارنوبة على أخيها حتى وافق في النهاية. خرج الصغيران يلهوان ويلعبان وهما في غاية السعادة. رأت ارنوبة مجموعة كبيرة من الفواكه والخضار بجانب بعضها.

نادت على أخيها ارنوب: اخي! انظر، هناك الكثير من الفواكهّ.

ذهب الصغيران مسرعين الى الفواكه وما هي إلا لحظات وإذا بهم يفاجئون بقفص يقفل عليهم ويتركهم عاجزين عن الحركة. صرخا الصغار كثيراً دون جدوى. ظهرت فتاة ضخمة وهي تضحك ضحكة شريرة

وتقول: لقد قبضت عليكم، الان سأضعكم في الحديقة الخاصة بي كي تصبحوا ملكاً لي.

امسكت الفتاة بأذن ارنوب وارنوبة وهم يبكون كثيراً ويقولون لقد اخطأنا كان علينا ان نستمع الى كلام والدتنا.

تركتهم الفتاة في حديقة منزلها وذهبت الى غرفتها. جلس الصغيران وهم ينظران الى بعضهم البعض ويقولون لقد أصبحت اذننا طويلة. انها تألمنا كثيراً، باليتنا استمعنا الى كلام امنا.

سمع الصغار صوت باب الحديقة يفتح، فذهبوا مسرعين إليه وعادوا الى منزلهم. وقرروا أن لا يخرجوا عن كلام الوالدة ارنوبة مرة أخرى تابع قصص أطفال جديدة مكتوبة 2024 أخرى في السطور القادمة.

من هنا قصص أطفال قبل النوم مكتوبة

قصة الكتكوت الصغير المغرور والنحلة الشجاعة

قصة الكتكوت توتي

عاشت الدجاجة الأم وأطفالها الستة في منزلهم بالمزرعة في هناء وسرور، باستثناء بعض الشقاوة التي كان يقوم بها الكتكوت الصغير. كانت الدجاجة الأم دائماً ما تحذر الكتاكيت الصغار من الاقتراب من الحيوانات الكبيرة والطيور الأخرى كا البطة والوزة حتى لا يؤذيهم.

وفي أحد الأيام وقت الكتكوت الصغير امام المرآة وقال: نعم انا صغير، لكني لست ضعيف، انا قوي وسأجعل الجميع يخاف مني.

خرج الكتكوت الصغير المغرور دون علم والدته، وأول ما ذهب كان الى منزل البطة.

قابلته البطة وهي تقول له: عد الى المنزل يا صغير، والدتك ستقلق!

فقال لها: لن اذهب، انا لست صغير، أنا لا أخاف منك.

تركها وذهب الى منزل الكلب، ثم الحمار، ثم الخروف وحدث معهم ما حدث مع البطة. أكمل الكتكوت الصغير المغرور جولته في المزرعة.

وهو يقول: أنا كبير، أنا شجاع، جميع حيوانات المزرعة يخافون مني! امي خاطئة. سأذهب إلى بيت النحل فهم أصغر الكائنات، بالتأكيد يخافون مني كما خاف الكبار.

دخل الكتكوت المغرور الى خلية النحل، فتجمع النحل حولها.

اخذ الكتكوت يقفز ويصرخ: أنقذوني ارجوكم، لن افعل ذلك مرة أخرى! انا مخطئ!

عاد الكتكوت الصغير المغرور الى المنزل مسرعاً واغلق الباب بسرعة.

قابلته امه وسألته: ما بك يا صغير؟ ماذا حل بوجهك؟ ما كل تلك البقع الحمراء؟

قال الكتكوت الصغير: أمي أنا آسف، لقد أخطأت. حكى لها الكتكوت الصغير ما حدث ووعدها أن لا يخرج مرة أخرى إلا بإذنها وان لا يسخر من أحد ابداً، ولا يغتر بنفسه تعرف الان علي قصص أطفال حديثة وهي يارا والسلحفاة.

قصة القلم السحري

قصص اطفال

طارق تلميذ في الصف الخامس الابتدائي وكان ولد كسول جدا وﻻ يحب الذهاب إلى المدرسة وكانت أمه تعاني من إيقاظه كل صباح ليذهب إلى المدرسة وفي المدرسة

كان طارق ينام أثناء الصف ولم يكن يستمع إلى شرح المعلمين، ولما يعود إلى المنزل لم يكن يكتب واجباته وكانت المعلمين دائما تشتكي إلى والديه ولكن لم يعد بقدر والديه فعل شيء فلا فائدة من أي عقاب.

وعندما اقتربت امتحانات الشهر وعد الأب طارق أنه لو حصل على درجات عالية سوف يشتري له دراجة جديدة وإذا رسب في الاختبارات سيمنعه من اللعب ومن مشاهدة التلفاز

مدة شهر كامل، فرح طارق جدا وقرر أن يجتهد في دراسته ليحصل على درجات عالية ويأخذ الدراجة وفي اليوم التالي بعد انتهاء اليوم الدراسي كانت طارق عائدا إلى المنزل فوجد رجلا واقفا أمام المدرسة ويبيع أقلام جملة.

رسوب طارق في الامتحانات

ذهب طارق ليشتري من تلك الأقلام الجميلة فقال له الرجل أن تلك الأقلام سحرية وتكتب سريعا وحدها ظن طارق أن الرجل يكذب عليه فأخذ قلم يجربه وكتب به اسمه

وفعلا وجد القلم يكتب اسمه بسرعة، فرح طارق بالقلم واشتراه من الرجل وذهب إلى المنزل ولم يخبر والديه بذلك القلم وقرر أنه لن يذاكر وفي الامتحان سوف يكتب القلم وحده وبذلك سوف يحصل على درجات عالية.

ولما جاء يوم الامتحان أخرج طارق القلم العجيب من حقيبته ولما جاء ليكتب وجد القلم لا يكتب معه ظل طارق يحاول عديد المرات مع القلم ولكن بلا فائدة

فالقلم لم يكتب على الورقة أي شيء غير الاسم فقط عرف طارق أن ذلك الرجل محتال وهذا قلم عادي ورسب طارق في الامتحانات وعاقبه والدة ومنعه من مشاهدة التلفاز واللعب مدة شهر كامل .

قصة الكتكوت صوصو

كان هناك كتوت صعير جدا يدعي ” صوصو ” كان اصغر اخواته وكان يعيش معهم في منزل صغير ترعاه امه كل يوم وتقوم باحضار الطعام الشهي له وتحرص ان لا يخرج صوصو الي خارج المنزل لانه كان ضعيف البنية لا يستطيع ان يفعل اي شيء او يقاوم تجاه اي شيء مثل اخواته الكبار .

قصة الكتكوت صوصو

مشاجرة الكتاكيت مع صوصو

وفي يوم من الايام تشاجر صوصو مع اخواته الكبار حيث قال احدهما اليه انت ضعيف ولا تمتلك من القوة ما نمتلكه نحن فجميعنا نخرج لاننا اقوياء وانت الوحيد

الذي تبقي هنا في المنزل لان امك تخاف عليك كثيرا ولا تأمن علي خروجك لشدة ضعفك ليصرخ صوصو ويبكي كثيرا لانه شعر بالالم من كلام اخواته الكبار وذهب الي امه وحدثها قائلا من اليوم ان قررت الخروج مثلهم وان اذهب لكي اجلب طعامي بنفسي ولا انتظر حتي يأتي اي احد منهم لي بالطعام .

الام ترفض طلب صوصو

رفضت الام قرار صوصو بالخروج خارج المنزل قائلة انا اخاف عليك من الخروج خارج المنزل حيث تكثر الحيوانات الشرسة التي يمكن ان تفترسك وتأكلك وانت لا تستطيع مقاومتها .

صوصو يقرر الخروج

ولكن صوصو لم يسمع الي كلام امه وخرج  لكي يروا جميعهم قدرته علي الخروج بمفرده وانه شجاع جدا وبالفعل خرج وفي طريقه قابل صوصو كلب لينظر اليه الكلب

وينبح بصوت عالي قائلا “هو هو” لينظر اليه صوصو قائلا انا لا اخاف منك ليتركه الكلب يمضي دون ان يفعل له اي شيء ليشعر صوصو بمدي شجاعته.

وقد رأي بعدها جمل ليقول له صوصو انا لا اخاف منك بالرغم من انك اكبر من الكلب وكما فعل الكلب هكذا تصرف الجمل وترك صوصو يمضي فيشعر صوصو بسعادة

كبيرة وانه حقا شجاع ولا احد يقدر عليه ليذهب صوصو الي خلية نحل كبيرة ليجد ما لا يسره فهاجمهوا النحل واخذ يخبط فيه حتي تسبب له في جروح كثيرة ملئت جسمه كله ليجري صوصو الي بيته .

رأته امه في هذه الحالة فقالت له يبدو ان صوصو الشجاع اخافته الحيوانات في الحديقة وعاد خائفا الي المنزل ليرد صوصو علي امه قائلا لا يا امي لقد تجاوزت خوف كل الحيوانات الكبيرة وتركوني ولم يأذوني بشيء لتأتي نحلة صغيرة جدا وتعرفني مقدار نفسي وانني حقا شجاع ولكنني مازالت صغيرا .

ولا يجب ان اخاطر بحساتي هكذا فانا اخطت يا امي واود منكِ ان تسامحيني وانا اوعدك ان اسمع كل ما تقولينه لي ولم اعصي امرك ابدا لتنظر الام الي صوصو قائلة حسنا يا صوصو انا لا اغضب منك ابدا بل انني فرحه جدا لانك تعلمت درس لن تنساه أبدا وهو الفرق بين الشجاعة والمخاطرة بحياتك .وهذة كانت نهاية أخر قصص أطفال جديدة علي موقع محتوى

إغلاق